:: جدولـ زواجاتـ ابناء العلا بمناطقـ المملكة ::
عدد الضغطات : 140,594
عدد الضغطات : 0

العودة   منتديات اسرة العلا > *:•..•:*`¤°°¤§أسرة المواضيع العامه§¤°°¤`*:•..•:* > ღღأٌســرة الاقتصادღღ

ღღأٌســرة الاقتصادღღ أسهم - عقارات - بيع - شراء ... الخ

الإهداءات

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-03-2009, 02:00 AM   #1
:: ذاكرة التاريخ ::
 
الصورة الرمزية أبو أسيل
 





أبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداع



افتراضي البنوك الربوية والمضاربة الإسلامية

 

الحمد لله الذي خلق كل شيء فقدره تقديرًا، والصلاة والسلام على نبينا محمدٍ، الذي أرسله ربه هاديًا ومبشرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، أما بعد
فإن الربا له آثار خطيرة على الفرد والمجتمع، وقد جعل الله تعالى في المضاربة الإسلامية بديلاً عن التعامل بالربا، من أجل ذلك أحببت أن أذكر نفسي وإخواني الكرام بهذا الأمر الذي يشغل كثيرًا من المسلمين، فأقول وبالله تعالى التوفيق .


أضرار الربا على المجتمع
إن للربا آثارًا خطيرة على المجتمع الذي ينتشر فيه، وسأتحدث عن الأضرار الاقتصادية والاجتماعية والنفسية للربا بإيجاز شديد


أولاً الأضرار الاقتصادية
إن للربا آثارًا سيئة على اقتصاد المجتمع الذي ينتشر فيه يمكن أن نجملها فيما يلي
الربا يمنع الاستثمار في المشروعات المفيدة للمجتمع
إن صاحب المال يجد في النظام الربوي فرصة للحصول على نسبة معينة من الربا على ماله، وهذا يصرفه عن استثمار ماله في مشروعات زراعية أو صناعية أو تجارية تعود على المجتمع بالنفع والخير الكثير، وينصرف عن تلك المشروعات التي قد تكون ضرورية للمجتمع لأنها قد تتطلب منه جهدًا واستعدادًا لتحمل الخسارة، في حين أن صاحب المال يتمكن في النظام الربوي من الحصول على هذا الربح دون مشقة أو خسارة، وهكذا يكون الربا مصدرًا لتوقف الأموال عن خدمة المجتمع، ومِن ثَمَّ يترتب على ذلك انخفاض الإنتاج التدابير الواقية من الربا، لفضل إلهي

الربا يؤدي إلى ارتفاع الأسعار
يرجع ارتفاع الأسعار في العالم اليوم بحد كبير إلى النظام الربوي السائد اليوم، فلا يرضي صاحب المال إذا استثمر ماله في زراعة أو صناعة أو شراء سلعة أن يبيع سلعته أو الشيء الذي أنتجه إلا بربح أكثر من نسبة الربا، وكلما زاد الربا كلما ارتفعت الأسعار كثيرًا، هذا إذا كان المنتج أو التاجر صاحب المال، وأما إذا كان المنتج أو التاجر ممن يقترض بالربا فإن ارتفاع أسعار منتجاته شيء طبيعي، حيث سيضيف إلى نفقاته ما يدفعه من الربا

الربا يؤدي إلى انتشار البطالة
يتسبب الربا في انتشار البطالة، وذلك لأن أصحاب الأموال يفضلون إقراض أموالهم بالربا على استثمارها في إقامة المشروعات المختلفة، وهذا بلا شك يقلل من فرص العمل، فتنتشر البطالة نتيجة لذلك، وقد بين بعض علماء الغرب أن هناك ارتباطًا وثيقًا بين البطالة والتعامل الربوي، وذلك واضح من اعتراف أحد علماء الغرب حيث يقول من مصلحتنا أن نخفض سعر الربا إلى درجة نتمكن من تشغيل الناس جميعًا التدابير الواقية من الربا لفضل إلهي ص


ثانيًا الأضرار الاجتماعية
إن للربا أضراراً اجتماعية خطيرة نجملها فيما يلي
استغلال حاجة الآخرين
إن التعامل الربوي يقوم على أساس استغلال حاجة الآخرين حيث ينتظر المرابي المحتاجين إلى ماله ليس ليساعدهم، بل ليجد فريسة تحقق رغباته في امتصاص دماء الآخرين، فهو يعطيهم بالربا قروضًا ثم لا يهمه أن يربح المقترض أم لا، بل المهم عند المرابي أن يحصل على أكبر قدر ممكن من المال ربًا على ماله، ولذلك فإن الربا يذهب المعروف بين الناس حيث لا يجد المحتاج من يواسيه أو يقرضه قرضًا حسنًا، وهذا كله يترك آثارًا سيئة في قلب المحتاج، فينشأ الحقد والغضب في قلبه نحو الأغنياء المرابين الذين يستغلون حاجة الفقراء إلى المال، وهذا يجعل الفقير المحتاج الذي اقترض بالربا يعمل بتهاون وكسل لأنه يعلم أن ما سيكسبه بكَدِّه وسعيه سيسلبه المرابون الظالمون، فتقل رغبتهم في العمل ومن ثَمَّ يضعف الإنتاج التدابير الواقية من الربا، لفضل إلهي .

الربا يؤدي إلى التشاجر والحروب بين الناس
لما كان النظام الربوي يقوم على أساس الاستغلال، فكان من الطبيعي أن تحدث المشاجرات بين أفراد المجتمع الواحد، ولأجل هذا الاستغلال فإنه في كثير من الأحيان لا يريد من كان عليه دين أن يدفع ما يجب في ذمته من أصل أو ربا إلا مكرهًا فتكون الخصومات والمشاحنات بين الدائن والمدين، وكان العرب في الجاهلية يتعاملون بالربا، فيحصل بسببه محاربات عظيمة، وفي الوقت الحاضر قد أدى التعامل بالربا إلى احتلال بعض الدول الغنية دولاً فقيرة بحجة ضمان أموالها والمحافظة عليها التدابير الواقية من الربا لفضل إلهي.

الربا يؤدي إلى تقسيم المجتمع إلى طبقات
إن النظام الربوي يؤدي إلى خلق الطبقية بين الناس في المجتمع الواحد، ويؤدي إلى اختلال التوازن بينهم، وذلك لأن المقترض غالبًا ما يكون من المحتاجين والمقرض يكون من الأغنياء أصحاب رؤوس الأموال، فيزداد الغني ثراءً والمحتاج فقرًا، وكل هذا لأن المال محصور بين أيدي طائفة قليلة من الأثرياء، ومِن ثَمَّ تكون مواجهة بين طبقة الفقراء وطبقة الأغنياء في المجتمع الواحد


ثالثًا الأضرار النفسية للربا
إن للربا أضرارًا نفسية خطيرة، وذلك لأنه يولد في الإنسان حب الأثرة والأنانية، فلا يعرف المرابي إلا نفسه، ولا يهمه إلا مصلحته، فتنعدم بذلك روح التضحية والإيثار، وتنعدم معاني الخير بين الناس، فيصبح المرابي وحشًا مفترسًا لا هم له في الحياة إلا جمع المال وامتصاص دماء المحتاجين، وهكذا ينتشر الحقد والجشع في نفس المرابي ويقابلها البغض والكراهية للأغنياء المرابين من جانب الفقراء المحتاجين روائع البيان لمحمد علي الصابوني جـ.

مراحل تحريم الربا
لقد مَرَّ تحريم الربا بأربع مراحل سوف أتحدث عنها بإيجاز

المرحلة الأولى

تبدأ بنزول قوله تعالى «وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ رِبًا لِيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلاَ يَرْبُو عِنْدَ اللَّهِ وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ» الروم ، فهذه الآية الكريمة نزلت في مكة وهي كما يظهر ليس فيها ما يشير إلى تحريم الربا، وإنما فيها إشارة إلى بغض الله تبارك وتعالى للربا، وأن الربا ليس له ثواب عند الله عز وجل


المرحلة الثانية

وفيها نزل قوله تعالى في سورة النساء «فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا» النساء
وهذه الآية مدنية وهي درس قصه الله سبحانه وتعالى علينا من سيرة اليهود الذين حُرِّمَ عليهم الربا فأكلوه فاستحقوا اللعنة والغضب من الله تعالى، وهو تحريم بالإشارة لا بالتصريح لأنه حكاية عن جرائم اليهود ليس فيه ما يدل دلالة قطعية على أن الربا محرم على المسلمين روائع البيان لمحمد علي الصابوني جـ ص


المرحلة الثالثة

وفيها نزل قوله تعالى «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لاَ تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ» آل عمران
وهذه الآية مدنية وفيها التصريح بتحريم الربا ولكنه تحريم جزئي لا كلي لأنه تحريم لنوع من الربا الذي يسمى الربا الفاحش، وهو الربا الذي بلغ في الشناعة والقبح الذروة العليا وبلغ في الإجرام النهاية العظمى حيث كان الدَّين فيه متزايدًا حتى يصبح أضعافًا مضاعفة، تضعف عن سداده كاهل المستدين، الذي استدان لحاجته وضرورته روائع البيان لمحمد علي الصابوني .

المرحلة الرابعة

وفيها نزل قوله تعالى بتحريم الربا تحريمًا كليًا، وذلك في قوله تعالى «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ» البقرة ،
وظهر في هذه الآية المباركة الجامعة تحريم الربا تحريمًا قطعيًا لا فرق بين قليله أو كثيره روائع البيان لمحمد علي الصابوني .

عاقبة التعامل بالربا في الدنيا والآخرة
لقد حذرنا الله تعالى عاقبة التعامل بالربا فأكد ذلك نبينا محمد في سنته المطهرة، وسوف أتحدث عن عاقبة الربا في القرآن الكريم والسنة المطهرة بإيجاز

أولاً عاقبة التعامل بالربا في القرآن
يقول الله تعالى في كتابه العزيز «الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا» البقرة
قال ابن جرير الطبري قال جل ثناؤه عن الذين يأكلون الربا أنهم لا يقومون في الآخرة من قبورهم إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس أي الجنون في الدنيا تفسير ابن جرير الطبري ج ص
قال سعيد بن جبير آكل الربا يُبعث يوم القيامة مجنونًا يُخنقُ تفسير ابن جرير الطبري.
ويقول سبحانه «يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ» البقرة
قال ابن كثير يخبر الله تعالى أنه يمحق الربا، أي يذهبه، إما بأن يذهبه بالكلية من يد صاحبه، أو يحرمه بركة ماله فلا ينتفع به، بل يعذبه به في الدنيا ويعاقبه عليه يوم القيامة، كما قال تعالى «قُلْ لاَ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ» المائدة ، وقال تعالى «وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ» الأنفال ، وقال «وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ رِبًا لِيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلاَ يَرْبُو عِنْدَ اللَّهِ» الروم
وقال جل شأنه «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ» البقرة
قال ابن كثير هذا تهديد شديد ووعيد أكيد، لمن استمر على تعاطي الربا بعد الإنذار، قال ابن جريج قال ابن عباس «فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ» أي استيقنوا بحرب من الله ورسوله، وقال ابن عباس يُقالُ يوم القيامة لآكل الربا خذ سلاحك للحرب ثم قرأ «فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ» تفسير القرآن العظيم لابن كثير ج ص
قال ابن عباس في قوله تعالى «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا»، إلى قوله «فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ» فمن كان مقيمًا على الربا لا ينزعُ عنه، فحقٌّ على إمام المسلمين أن يستتيبه، فإن نزع، وإلا ضَرب عنقه

 

 

 

 

توقيع أبو أسيل

قريبـــاً


أبو أسيل غير متواجد حالياً  
قديم 24-03-2009, 02:06 AM   #2
:: ذاكرة التاريخ ::
 
الصورة الرمزية أبو أسيل
 





أبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداع



افتراضي رد: البنوك الربوية والمضاربة الإسلامية

 

ثانيًا عاقبة التعامل بالربا في السُّنَّة
عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي قال «اجتنبوا السبع الموبقات» قالوا يا رسول الله، وما هن ؟ قال «الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات» البخاري ح ، ومسلم ح
وعن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال قال النبي «رأيت الليلة رجلين أتياني فأخرجاني إلى أرض مقدسة فانطلقنا حتى أتيتنا على نهر من دم فيه رجلٌ قائم، وعلى وسط النهر رجلٌ بين يديه حجارةٌ، فأقبل الرجلُ الذي في النهرِ، فإذا أراد الرجلُ أن يخرجَ رَمَى الرجلُ بحجرٍ في فِيهِ، فردَّهُ حيثُ كان، فجعلَ كلما جاءَ ليخرجَ رَمَى في فِيهِ بحجرٍ فيرجعُ كما كان، فقلتُ ما هذا ؟ فقال الذي رأيته في النهرِ آكلُ الربا» البخاري ح
وعن جابر رضي الله عنه قال لعن رسول الله آكلَ الربا، ومؤكله، وكاتبهُ، وشاهديه، وقال هُم سَواءٌ مسلم ح
وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي قال «إذا ظهر الزنا والربا في قرية فقد أحلوا بأنفسهم عذاب الله» صحيح الجامع ح
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله «الربا سَبْعُونَ حُوبًا أيسرها أَن يَنْكحَ الرجلُ أُمِّهُ» صحيح ابن ماجه ح
سبعون حوبًا الحوب الإثم، أي سبعون نوعًا من الإثم أيسرها أي أخف تلك الآثام؛ أن يجامع الرجل أمه
وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي قال «ما أحدٌ أَكْثَرَ من الربا إلاَّ كانَ عاقبةُ أمرِهِ إلى قِلَّةٍ» صحيح ابن ماجه ح
أكثر من الربا أي أكثر ماله وجمعه من الربا


حقيقة عمل البنوك الربوية
أخي القارئ العزيز لكي تتضح لك حقيقة عمل البنوك الربوية، سوف أذكر بعض أقوال أهل اللغة والاقتصاد في تعريف البنك

تعريف البنك في اللغة
جاء في المعجم الوسيط البنك مؤسسة تقوم بعمليات الائتمان بالاقتراض والإقراض المعجم الوسيط لمجمع اللغة العربية .

وجاء في الموسوعة الميسرة مصرف أو بنك تطلق هذه الكلمة بصفة عامة على المؤسسات التي تتخصص في إقراض النقود موسوعة القضايا الفقهية المعاصرة للدكتور علي السالوس .


تعريف البنك عند علماء الاقتصاد
يقول الدكتور إسماعيل محمد هاشم يمكن تعريف البنك بأنه المنشأة التي تقبل الودائع من الأفراد والهيئات تحت الطلب أو لأجل، ثم تستخدم هذه الودائع في منح القروض والسلُّف موسوعة القضايا الفقهية المعاصرة للدكتور علي السالوس .

ويقول الدكتور محمد يحيى عويس تتلخص الوظيفة الرئيسية للبنوك في المجتمعات في الجملة التقليدية أن البنوك تقترض لكي تقرض موسوعة القضايا الفقهية المعاصرة للدكتور علي السالوس .
خلاصة القول يقول الدكتور محمد عبد العزيز عجمية يعرف البنك التجاري أو بنك الودائع عمومًا بأنه المنشأة التي تتعامل في الائتمان أو الدين موسوعة القضايا الفقهية المعاصرة للدكتور علي السالوس .

يقول الدكتور علي السالوس بعد أن ذكر تعريفات عديدة للبنك عند علماء الاقتصاد إن البنك يقوم بوظيفتين في إطار كونه تاجرًا للديون أو الائتمان وهما الاقتراض من المودعين، والإقراض للمقترضين، ويدفع للمودعين ثمنًا محددًا، وهو الفائدة على الودائع ويتقاضى من المقترضين ثمنًا أعلى، هو فائدة الإقراض، والفرق بين الفائدتين، هو المصدر الأساسي لإيرادات البنك موسوعة القضايا الفقهية المعاصرة للدكتور علي السالوس .
أخي المسلم هكذا حكم الاقتصاديون على طبيعة عمل البنوك أنها تقوم على الاقتراض من المودعين والإقراض للمستثمرين وغيرهم .

ربا الجاهلية وربا البنوك
سوف أتناول الحديث بإيجاز عن كل من ربا الجاهلية وربا البنوك

أولاً ربا الجاهلية
قال ابن كثير كانوا يقولون في الجاهلية إذا حَلّ أجل الدين إما أن يَقْضِي وإما أن يُربي، فإن قضاه وإلا زاده في المدة وزاده الآخر في القدر، وهكذا كل عام، فربما تضاعف القليل حتى يصير كثيرًا مضاعفًا تفسير ابن كثير .
ثانيًا ربا البنوك
يجب أن يعلم كل مسلم أن ربا البنوك والمصارف الموجود الآن هو ربا الجاهلية، ربا النسيئة، الذي حرمه الله تعالى في كتابه العزيز، حيث قال سبحانه وتعالى «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لاَ تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ» آل عمران الفقه الإسلامي وأدلته للدكتور وهبة الزحيلي .
إن معظم البنوك تأخذ من المقترض فائدة ربا بنسبة مئوية محددة مقابل تأخير المال المقترض، وتزداد هذه النسبة كلما تأخر الشخص المقترض في رد المال حتى تصبح الزيادة أضعافًا كثيرة، وقد تكون أكثر من رأس المال الذي تم اقتراضه، وتقوم هذه البنوك أيضًا بدفع فائدة ربا بنسبة مئوية محددة ومسبقة كل عام للذين يضعون أموالهم في هذه البنوك .


وقفة هامة للتأمل
إذا لم تكن فوائد البنوك هي الربا الذي حَرَّمَهُ الله تعالى في كتابه العزيز، وحرمه رسوله في سنته المطهرة، وأجمع على تحريمه علماء المسلمين قاطبة، قديمًا وحديثًا، فأين هو الربا الحرام؟

فوائد البنوك أسوأ من ربا الجاهلية
يقول الدكتور علي السالوس وهو يعقد مقارنة بين ربا الجاهلية وربا البنوك في وقتنا المعاصر إن أهل الجاهلية كانوا يقرضون نقودًا فعلية، سلعية وهي الدنانير الذهبية والدراهم الفضية، أما البنوك فإنها إلى جانب إقراض ما لديها من ودائع، تأخذ فوائد ربوية على ما خلقته من ائتمان أو نقود .
أما الفوائد في الجاهلية فكانت تُحدد بالتراضي، كما يقول الجصاص على ما يتراضون به ، أما المقترض من البنوك فتُفرض عليه الشروط ولا يملك تغييرها، فكان أهل الجاهلية يأخذون الفوائد في نهاية المدة أو مقسطة على أقساط شهرية، أما البنوك فإنها تحسب الفائدة وتخصمها مسبقًا قبل أن يأخذ المقترض القرض وينتفع به، والقروض في الجاهلية كانت تُستخدم في الاستثمار الفعلي، والتصدير والاستيراد، فالتجار كانوا يأخذون القروض لرحلة الشتاء والصيف، إلى جانب المضاربة، أما البنوك الربوية فإنها تقترض لتقرض المستثمرين كما هو طبيعة عملها، فهي لا تستثمر، ولا تقوم بأي لون من ألوان التنمية، أو المشاركة في عمارة الكون، وجلب الخيرات للبلاد والعباد، وهي في الإقراض تنظر للضمانات فقط، ولا يعنيها النفع أو الضرر موسوعة القضايا الفقهية المعاصر للدكتور علي السالوس.


المضاربة في الشريعة الإسلامية


أولاً تعريف المضاربة هي شركة بين صاحب رأس المال وعامل المضاربة، فصاحب رأس المال يشترك بماله، وعامل المضاربة يشترك بعمله، والربح يُقسم بين الاثنين بالنسبة المتفق عليها، والعامل يتصرف في المال باعتباره وكيلاً أمينًا، وليس مالكًا كالمقترض، وفي حال الخسارة، يخسر كل منهما جنس ما اشترك به، فصاحب المال يخسر مالاً، والعامل لا يأخذ شيئًا مقابل عمله، فهو يخسر العمل موسوعة القضايا الفقهية المعاصرة للدكتور علي السالوس .


ثانيًا من هذا التعريف السابق للمضاربة نرى أن إطلاق لفظ المضاربة على البنوك التي تأخذ أموال المودعين وتعطيهم على ذلك فائدة محددة مسبقًا، لا يجوز لها ذلك، لأن البنك يعتبر ضامنًا لأموال المودعين، ومن المعلوم أن المضارب ليس بضامن للمال إلا إذا ثبت إهماله أو خالف شروط العقد
قال ابن قدامة متى شَرَطَ على المضارب الشخص الذي يستثمر المال ضمان المال، أو سهمًا من الوديعة، فالشرط باطل، لا نعلم فيه خلافًا المغني لابن قدامة .


هل يجوز تحديد مقدار معين من الربح مسبقًا لصاحب المال أو المضارب ؟
يجب أن يكون من المعلوم أنه لا يجوز تحديد مقدار معين من الربح مسبقًا لصاحب المال أو المضارب العامل الذي يشارك بجهده وعمله فقط في المضاربة
عن رافع رضي الله عنه قال كنا أكثر أهل المدينة حقلاً، وكان أحدنا يُكري يؤجر أرضه فيقول هذه القطعة لي، وهذه لك، فربما أخرجت ذه هذه ولم تخرج ذه هذه ، فنهاهم النبي البخاري ح ، ومسلم ح
وعن رافع بن خديج بن رافع عن عمه ظهير بن رافع قال ظهير لقد نهانا رسول الله عن أمرٍ كان بنا رافقًا، قلت ما قال رسول الله فهو حق، قال دعاني رسول الله قال «ما تصنعون بمحاقلكم؟» قلت نؤاجرها على الربع وعلى الأوسق من التمر والشعير قال «لا تفعلوا، ازرعوها أو أمسكوها» قال رافع قلت سمعًا وطاعة البخاري ح ، ومسلم ح
استدلالاً بهذين الحديثين، ذهب أهل العلم إلى عدم جواز تحديد قطعة من الأرض بأخذ صاحب الأرض ريعها، وكذلك عدم تحديد مقدار من الزرع يأخذ صاحب الأرض، بل يأخذ نسبة معينة من عموم ما تخرجه الأرض، وإذا كان هذا الكلام شرطًا لصحة المزارعة فهو شرط أيضًا لصحة المضاربة وسائر أنواع الشركات.

أقوال أهل العلم
يقول ابن القيم المزارعة من جنس الشركة، يستويان في الغنم والغُرم، فهي كالمضاربة عون المعبود شرح سنن أبي داود .
يقول ابن تيمية رحمه الله وهو يتحدث عن المضاربة الشرعية وما قسم الله من الربح كان بينهما أي بين صاحب المال والمضارب الذي يستثمر المال على الإشاعة ؛ ولهذا لا يجوز أن يخص أحدهما بربح مقدر ؛ لأن هذا يخرجهما عن العدل الواجب في الشركة، وهذا هو الذي نهى عنه النبي من المزارعة فإنهم كانوا يشترطون لرب المال زرع بقعة بعينها وهو ما ينبت على الماذيانات جوانب الأنهار وأقبال الجداول ونحو ذلك، فنهى النبي عن ذلك، ولهذا قال الليث بن سعد وغيره إن الذي نهى عنه هو أمرٌ إذا نظر فيه ذو البصر بالحلال والحرام علم أنه لا يجوز ؛ أو كما قال فبين أن النهي عن ذلك موجب القياس فإن مثل هذا لو شرط في المضاربة لم يجز ؛ لأن مبنى المشاركات على العدل بين الشريكين فإذا خُصَّ أحدهما بربح دون الآخر لم يكن هذا عدلاً بخلاف ما إذا كان لكل منهما جزء شائع فإنهما يشتركان في المغنم وفي المغرم فإن حصل ربح اشتركا في المغنم وإذا لم يحصل ربح اشتركا في الحرمان وذهب نفع بدن هذا كما ذهب نفع مال هذا، ولهذا كانت الوديعة على المال لأن ذلك في مقابله ذهاب نفع العامل مجموع فتاوى ابن تيمية .


الفرق بين القرض الإنتاجي والمضاربة الشرعية
القرض الإنتاجي يُحدد له فائدة ربوية للمبلغ المقترض، والزمن الذي يستغرقه القرض، كأن يكون في المائة من رأس المال سنويًا، بغض النظر عما ينتج عن هذا القرض من كسب كثيرًا أو قليلاً أو خسارة، والعلاقة بين صاحب القرض وآخذه ليست من باب الشركة، فصاحب القرض له مبلغ معين محدد، ولا شأن له بعمل من آخذ القرض، ومن أخذ القرض يستثمره لنفسه فقط، حيث يملك المال ويضمن رد مثله مع الزيادة الربوية، فإن كسب كثيرًا فلنفسه، وإن خسر، تحمل وحده الخسارة .
وأما في المضاربة، فالربح الفعلي يقسم بين صاحب رأس المال والمضارب بنسبة متفق عليها، والمضاربة شركة فيها المغنم والمغرم للاثنين معًا، فالمضارب العامل لا يملك المال الذي بيده وإنما يتصرف فيه كوكيل عن صاحب رأس المال مهما قل أو كثر يقسم بينهما بالنسبة المتفق عليها، وعند الخسارة، يتحمل رأس المال الخسارة المالية، ويتحمل العامل المضارب ضياع جهده وعمله ولا ضمان عليه فقه البيع والاستيْاق للدكتور علي السالوس.

البنوك الإسلامية ومجالاتها الاستثمارية
إن البديل عن البنوك الربوية هو إنشاء الكثير من البنوك الإسلامية التي يمكن أن تستثمر أموال المسلمين بالطرق الشرعية التي أباحها الله تعالى وأباحها لنا نبينا محمد ، وهنا يأتي سؤال هام كيف تستطيع هذه البنوك الإسلامية أن تستثمر الأموال بالطرق الشرعية؟
فنقول وبالله تعالى التوفيق يجب أولاً أن يكون لكل بنك لجنة من علماء الشريعة المتخصصين، يقومون بالإشراف على مشروعات البنك يراقبون تصرفاته ويوضحون كل ما هو حلال وحرام من المعاملات، وبالنسبة لكيفية استثمار الأموال، فهناك مجالات استثمارية كثيرة، تستطيع البنوك الإسلامية أن تستثمر فيها هذه الأموال، ومن هذه المجالات

 

 

 

 

توقيع أبو أسيل

قريبـــاً


أبو أسيل غير متواجد حالياً  
قديم 24-03-2009, 11:22 AM   #3
:: طيب القلب ::
 
الصورة الرمزية رعد الشمال


افتراضي رد: البنوك الربوية والمضاربة الإسلامية

 



 

 

 

 

توقيع رعد الشمال

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رعد الشمال غير متواجد حالياً  
قديم 24-03-2009, 12:47 PM   #4
:: ذاكرة التاريخ ::
 
الصورة الرمزية أبو أسيل
 





أبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداعأبو أسيل عضو محترف الابداع



افتراضي رد: البنوك الربوية والمضاربة الإسلامية

 

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رعد الشمال



منووووووووووور يا رعد

 

 

 

 

توقيع أبو أسيل

قريبـــاً


أبو أسيل غير متواجد حالياً  
قديم 31-03-2009, 03:16 PM   #5
قـلـم مـبـدع
 
الصورة الرمزية مدرسة الحب
 




مدرسة الحب عضو محترف الابداعمدرسة الحب عضو محترف الابداعمدرسة الحب عضو محترف الابداعمدرسة الحب عضو محترف الابداعمدرسة الحب عضو محترف الابداعمدرسة الحب عضو محترف الابداعمدرسة الحب عضو محترف الابداعمدرسة الحب عضو محترف الابداعمدرسة الحب عضو محترف الابداعمدرسة الحب عضو محترف الابداعمدرسة الحب عضو محترف الابداع



افتراضي رد: البنوك الربوية والمضاربة الإسلامية

 

يعطيك العافيه

 

 

 

 

مدرسة الحب غير متواجد حالياً  
قديم 01-04-2009, 04:39 PM   #6
قـلـم مـبـدع
 






! الفـ الرومنسي ـارس ! عضو محترف الابداع! الفـ الرومنسي ـارس ! عضو محترف الابداع! الفـ الرومنسي ـارس ! عضو محترف الابداع! الفـ الرومنسي ـارس ! عضو محترف الابداع! الفـ الرومنسي ـارس ! عضو محترف الابداع! الفـ الرومنسي ـارس ! عضو محترف الابداع! الفـ الرومنسي ـارس ! عضو محترف الابداع



افتراضي رد: البنوك الربوية والمضاربة الإسلامية

 

يعطيك العافيه يارب

 

 

 

 

! الفـ الرومنسي ـارس ! غير متواجد حالياً  
قديم 02-07-2009, 12:52 AM   #7
:: المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية ربيع


افتراضي رد: البنوك الربوية والمضاربة الإسلامية

 

شكرالك ابو اسيل

تحياتي لك

 

 

 

 

توقيع ربيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ربيع غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دوام البنوك فترة واحدة من 9.30 صباحا الى 4.30 عصرا ... العلاوي ღღ أٌســرة المواضيع العامةღღ 3 05-11-2006 01:35 AM


الساعة الآن 03:58 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

جميع الحقوق محفوظه لشبكه و منتديات اسرة العلا

.. جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ...ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى ..

a.d - i.s.s.w

 
  ::أهداء مجموعة يسرة للاستضافه والتصاميم والدعم الفني ::